تستخدم الأنترنت على نطاق واسع عبر العالم، لعل أهم ما تستخدم لأجله هو العمل عن بعد، إضافة الى لعب الألعاب ومشاهدة الأفلام المختلفة.


قياس سرعة الأنترنت


منذ مدة كبيرة، العالم العربي يعاني من نقص في سرعة الانترنت وهي تختلف من دولة لأخرى. قد تلحظ أن ما يصلك من الصبيب مخالف لاشتراك الانترنت الذي دفعت مقابله.


لا يزال الناس لحد الساعة لا يفرقون بين البيت والبايت مما يجعلهم ضحية لخدعة الاتصالات. كما ينبغي علينا القول بأن الأسعار التي يتم دفعها مقارنة مع السرعة المقدمة لا تتناسب إطلاقًا !

في كل شيء تفعله أونلاين، تعد سرعة الانترنت أمرًا مهمًا للقيام بذلك. ضف الى ذلك أن انقطاعات الانترنت يمكن أن تسبب مشاكل وخسائر كبيرة خصوصًا عند الذين يعملون في “التداول”.

من السيء الوصول الى هذا العام والمرجو قبل مدة هو تحديث الاتصالات وتجديد الكابلات غير أن الواقع الآن عكس ذلك تمامًا.

أثناء السعي الى إصلاح مشاكل الاتصالات والعمل على الدعوة لتحسينها، يرغب الكثير من الناس في قياس سرعة الانترنت الحقيقية. ذلك يشمل التحميل والرفع والبينج.

تتواجد الكثير من مواقع قياس سرعة الانترنت التي تحلل الشبكة الخاصة بك بتقنية معينة ثم تقدم لك النتائج. تختلف، فمنها من تقدم البينج والرفع والتحميل، ومنها من تقدم واحد أو اثنين فقط.

1- موقع Speedtest

من المواقع المشهورة في قياس سرعة الانترنت. بالطبع كونه يحمل الكلمة المفتاحية « Speed Test » ساهم في شهرته. لكنه في المقابل ليس أسوء خيار نلجأ إليه.


Speedtest - قياس سرعة الأنترنت


يقدم موقع Speedtest من Ookla تجربة رائعة لقياس كل من البينج Ping، وسرعة التحميل Download، وسرعة الرفع Upload.

يتوفر الموقع بالعديد من اللغات. إنه متاح للاستخدام على أجهزة كثيرة كبرنامج حاسوب، تطبيق أندرويد، تطبيق أيفون…إلخ.

في حال إنشائك لحساب على Speed Test يتوفر بإمكانك تتبع سرعة الانترنت بمرور الوقت، مع العديد من الخصائص الأخرى.

يتوفر كذلك على خيارات لتغيير الخادم المحلي أثناء إجراء اختبار سرعة مزود خدمة الإنترنت به وهو بالمناسبة خيار تكوين تفتقر إليه معظم المواقع الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن مشاركة نتائج الاختبار الخاص بك على وسائل التواصل الاجتماعي.

تمتلك Ookla ملاحظات تفسيرية لمساعدة الأشخاص الذين ليسوا على دراية باختبار البينج ping وهو “اختبار زمن الوصول”.

أخبر Ookla أن قيمة متدنية عن 59ms في البينج مفيدة جدًا للألعاب عبر الإنترنت.


في نفس الصدد، تطالب لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) موفري النطاق العريض عبر الأقمار الصناعية العمل اتاحة زمن انتقال أقل من 100ms. كما أن Starlink ستوفر زمن انتقال يتراوح من 20ms إلى 40ms.

أيضًا، إذا كان الاختبار الخاص بك يسجل 250Mbps، فمن المهم أن تكون قادرًا على تنزيل ملف 1GB في 30 ثانية فقط. يجب أن يكون 25Mbps مستوى جيد لمشاهدة الفيديو بدقة عالية (4K) دون انقطاع.

هذا الموقع مفيد لأولئك الذين لديهم فضول للمقارنة بين نتائج الهاتف والحاسوب، ومحاولة معرفة سبب اختلاف النتائج والعمل على إصلاح الخلل إذا وجد.

عند القيام بأي اختبار ستستخدم في ذلك واحدًا من شبكة خادم Ookla التي تضم أكثر من 14 ألف خادم من كل بلد ومركز تجمع سكاني في العالم.

لا يزال الجدل قائمًا حول ما إذا كانت شبكة الخوادم الموزعة في Ookla تجعل الاختبارات أكثر دقة من غيرها. منذ تأسيس الموقع في عام 2006، تم إجراء 35 مليار اختبار باستخدام Speed Test.

من الجيد إمكانية تحديد الخادم المضيف للقيام باختبار سرعة مزود خدمة الإنترنت. من الأمور السلبية أن الموقع يستخدم لغات تقنية قد يصعب على الآخرين فهمها. [رابط الموقع]

2- موقع Fast

من المثير استخدام موقع مقدم بواسطة نيتفليكس – تلك الشركة التي تهتم بالعملاء الذين يمتلكون أنترنت سريعة لتقديم محتوى عالي الجودة -، وهو الحال مع موقع “فاست”.


Fast - قياس سرعة الأنترنت


تستخدم نيتفليكس شبكة CDN واسعة « Netflix Open Connect ». تعتمد على أجهزة مثبتة داخل مزودي خدمة الأنترنت. تم بناء الشبكة لتقريب المحتوى من المستخدمين مع إتاحة تجربة سريعة التدفق.

الاختبار المقدم من Fast يختبر الاتصال بين جهاز الشخص وخوادم CDN التابعة لنيتفليكس. وهو يحافظ على بساطته من خلال الاكتفاء بعرض فحص سرعة التحميل فقط.

في موقع Fast لن تحتاج الى الضغط على أي زر لبدء التشغيل، بمجرد الدخول الى الموقع سيجري اختبار سرعة الانترنت مباشرة.

يتوفر الموقع على المزيد من التخصيص لعرض سرعة الرفع، والبينج، مع تقديم معلومات حول الخادم المستخدم في الاختبار.

من المهم كون الموقع بدون إعلانات، غير أن النتائج التي يقدمها فيها شكوك بسبب الاستعانة بخوادم نيتفليكس، فنجد النتائج خاصة بالبنية التحتية لـ Netflix. [رابط الموقع]

أخيرًا .. من المهم استخدام أحد هذه الموقع عند الرغبة في قياس سرعة الأنترنت. عند اتمام ذلك، سترغب في إجراء تصليحات في حال ملاحظة فروق كبيرة بين اشتراكك والنتائج المقدمة.